إن الثورة التقنية التي يشهدها عالم اليوم، والتي ستتزايد مع عالم الغد يتعاظم دورها يوماً بعد يوم، مما يستوجب على المؤسسات التعليمية مواكبة هذه الثورة. لذا فقد اتجهت مدارسنا لتوظيف التقنية الحديثة في التعلم، وقد أسست شراكة مع Google، أتاحت الشركة بموجبها حزمة من البرمجيات المتكاملة والمتاحة online والتي تساعد على التواصل بجانب إمكانية التصفح عبر الجوال و"الآي فون" و"البلاك بيري". وبموجب هذه الشراكة تم تأهيل فريق من المعلمين في مجال التعلم الإلكتروني، حازوا على شهادات دولية معتمدة في تطبيقات Google. 


وتقوم فلسفة التعلم الإلكتروني الذي تتبناه مدارسنا، على مبدأ التفاعل والتواصل الفعال بين أطراف العملية التعليمية، وتعتمد أحدث جيل من أجيال التقنية التي توفر بيئة تعلمية تفاعلية تجذب اهتمام الطلاب وتحثهم على تبادل الآراء والخبرات وتعمل على تحقيق التكامل بين الجوانب النظرية والجوانب التطبيقية، وهو ما يميز التعلم الإلكتروني عن التعليم الإلكتروني الذي يستخدم التقنية في المعارف والعلوم دون أن يكون للطالب دور في التفاعل معها أو نقدها وتحليلها.

                                                                      

                                                                       

© جميع الحقوق محفوظة
البوابة الإلكترونية
القائمة البريدية

إشترك معنا فى القائمة البريدية ليصلك كل جديد